آل محزري يكرّمون محمد محزري لعفوه عن قاتل إبنه بحضور محافظ أحد المسارحة

آل محزري يكرّمون محمد محزري لعفوه عن قاتل إبنه بحضور محافظ أحد المسارحة
http://adwaalwatan.com/?p=3274361
الزيارات: 42148
1 تعليق

في بادرة إنسانية ونُبل وشهامة قامت قبيلة آل محرز بتكريم محمد محرزي عندما قام بالعفو عن قاتل أبنه، وقد أُقيم التكريم ،بحضور الشيخ علي شيبان العامري المستشار القضائي بمنطقة جازان، ومحافظ أحد المسارحة الأستاذ عبدالله الريثي وعدد من المشايخ ووجهاء المجتمع والإعلاميين،بمنزل المرحوم الشيخ داود محزري بقرية الجعدية التابعه للمحافظة.

وقد بدأ الحفل بتقديم الأستاذ مهدي داود محزري، فآيات من القرآن الكريم رتلها وليد احمد داود محزري.

تلا ذلك كلمة لشيخ قبيلة آلمحزري الشيخ علي داود محزري أشاد فيها بموقف والد المرحوم من قاتل أبنه بعفوه عنه لوجه الله تعالى ولشفاعة أمير المنطقة ونائبه وأنهم من يستحقون المدح والثناء هم وأمثالهم وليسوا الذين يأخذون الأموال الطائلة مقابل العفو .

وقال الشيخ علي شيبان العامري، إن العفو قيمة إسلامية عظيمة، تعبر عن قيم التي يتحلى بها المواطن السعودي في دولتنا المباركة دولة المملكة العربية السعودية التي استمدت نظامها من كتاب الله وسنة نبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ ،وقيادة رشيدة دستورها كتاب الله وسنة نبيه.

وقدم الشيخ العامري، شكره وتقديره للاستاذ محمد هادي ابراهيم محزري، الذي تنازل عن قاتل أبنه وابتغاء الأجر من الله سبحانه وتعالى ولشفاعة امير منطقة جازان ونائبه ضاربًا أروع الأمثلة التي سيخلدها التاريخ فله جزيل الشكر.

وأكد أن الجميع يجب أن يقفوا صفًا واحدًا مع قيادتنا الرشيده، سائلا الله، أن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان، وأن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، وأن ينصر جنودنا البواسل المرابطين على الحدود.

وقدم محافظ أحد المسارحة الاستاذ عبدالله الريثي، كلمة أثنى فيها جهود إصلاح ذات البين برئاسة خادم الحرمين الشرفين ولي عهده الأمين والأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة جازان ونائبه الأمير محمد بن عبدالعزيز آل سعود وشيخ شمل المسارحة والمشايخ وفي مقدمتهم أبناء الشيخ داود رحمه الله وعلى راسهم الشيخ علي داود محزري على العمل العظيم الذي قدمه الاستاذ محمد هادي ابراهيم محزري، في قبوله شفاعة امير المنطقة ونائبه سائلا الله أن يكرمه في الدنيا والآخرة .

من جهته أجرت “أضواء الوطن” حواراً مع الشيخ محمد عبده حكمي شيخ قبيلة الحكاميه بالمسارحة، استعرض لنا العديد من القصص النبوية على صاحبها أفضل الصلاة والسلام، والتي تحث على العفو والصفح.

وأشار إلى أن المرؤة والوفاء والعفو، مكارم باقية بين الناس إلى يوم القيامة.

وألقى الشيخ عبدالله ابو طويل والذي يحمل شهادة الماجستير توجيه وارشاد كلمة تحدث فيها عن فضل العفو والصفح بين الناس.

وتحدث الأستاذ جبران داحش محزري ماجستير توجيه وارشاد تربوي،عن فضل هذا العمل العظيم والرسالة الكبيرة التي قدمها العم محمد من خلال تنازله لوجه الله تعالى،وسبب إقامة الحفل بمنزل الشيخ داود محزري رحمه الله،هذا يعود لتاريخ قديم وراسخ بالقبيلة أن الشيخ رحمه الله كان هنا يقوم بالصلح وهنا ينهي المشاكل وكان لايستغني عن مجلس أمير المنطقة حين ذاك،وكان أكثر كلمات منه حب الدين والوطن والقياده أساس ترابطنا، ولاغرابة على أولاده حينما يحذون حذوه.

وفي ختام الحفل، قال مقدم الحفل مهدي محزري بيتين للعم محمد قيل فيها “توفوا لك إعيال وبقي لك عيال .. حنا فداك وكل أبونا عيالك”.

ثم كرموا أبناء المرحوم الشيخ داود محزري، محافظ المسارحة والمستشار القضائي العامري والاستاذ محمد ، وعدد من الحضور المحتفى به، بهدايا عينية وتذكارية تقديرا لهم،كما قبل العم محمد، رأس الشيخ علي شيبان العامري راداً ديناً له عندما قبل العامري رأس الاستاذ محمد حينما اعفى لوجه الله بمنزله ؛ وذلك تقديرًا لعمله النبيل الكريم الذي لا يعمله إلا القليل،كما أقامو ابناء الشيخ داود محزري”، مأدبة غداء بهذه المناسبة.

التعليقات (١) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>