“قصاص” يقص شريط بدايته مع المكبرية

“قصاص” يقص شريط بدايته مع المكبرية
http://adwaalwatan.com/?p=3256313
الزيارات: 24108
التعليقات: 0

للأذآن في الحرم النبوي الشريف تاريخ قديم بقدم هذا المسجد المبارك، ولقد كان يُنادى الأذان قديماً من أعلى المآذن الاربعة للحرم النبوي، وكان كل من يؤذن من على المئذنة الرئيسية يلقب بلقب (الريس) وفق اصطلاح تعارف عليه أهل المدينة منذ القدم، وهناك من بقي حتى الآن من المؤذنين الذين يحملون هذا اللقب وهم أربعة : (المؤذن الريس عبدالرحمن خاشقجي والمؤذن الريس د.سامي ديولي والمؤذن الريس د.عمر كمال والمؤذن الريس عصام بخاري) أطال الله في أعمارهم .

وللعناية الفائقة التي توليها القيادة الرشيدة في السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهد الامين للحرمين الشريفين عموماً والمسجد النبوي خصوصاً تم إنشاء “المكبرية” في داخل المسجد جوار الروضة الشريفة، ومن حينها والمؤذنين يصدحون بشعيرة الأذان من خلالها.
ولقد كنت في غاية السعادة وأنا اتأمل مقطع فيديو للأذان الأول للمؤذن الشاب (محمد بن مروان قصاص)، فتأثرت كثيراً ببكائه، وسجوده، ودعواته التي تلت الأذان، فمشاعره الجياشة وهو يخوض التجربة الأولى في الوقوف على “مكبرية” المسجد النبوي ليصدح بصوته الجميل بشعيرة الأذان في هذا المكان المبارك أثّرت في كل من شاهد الفيديو، فهذه مكانة فاز بها قِلة القلة.
والأخ المؤذن الشاب (محمد) هو ابن الزميل مدير مكتب صحيفة الجزيرة في المدينة الاعلامي المخضرم (أ.مروان قصاص) والموظف بفرع وزارة الاعلام بالمدينة المنورة سابقاً، وكنت ولازلت أستفيد حتى اليوم من نصائحه القيمة حول ما أقدم من برامج إعلامية على شاشة التلفزيون.
فخبرته الإعلامية الواسعة أفادتني كثيراً، خصوصاً أننا  كنا نلتقي بكثرة في مناسبة “الجنادرية”، ومن يقترب من العم مروان أكثر سيتعرف على نقاء قلبه، وحبه للخير، وعشقه للمدينة المنورة وأهلها ، فهو يدعم الجميع، ويخدم الكل، ويتمنى الخير للناس، ولقد كافأه الله اليوم بأن اختار ابنه (محمد) ليصبح أحد المؤذنين في الحرم النبوي الشريف مسجد سيد البشر صلى الله عليه وسلم.
وإضافةً  إلى سعادتي بهذا الامر؛ فلقد سرني أيضاً عناية الرئاسة العامة لشئون المسجد الحرام والمسجد النبوي بالشباب بقيادة داعم الشباب معالي الاستاذ الدكتور عبد الرحمن السديس ، وذلك عندما تم تعيين ثلاثة مؤذنين شباب للأذان في “مكبرية” المسجد النبوي، دعماً منه للطاقات الشبابية التي تقوم عليها رؤية المملكة الطموحة 2030 ، فالرئيس العام محب للتطوير، ورفيق التطور الدائم والمتجدد في الحرمين الشريفين اطهر الاماكن على وجه الأرض

كتبه الزميل  الإعلامي:
وائل بن محمود رفيق – المدينة المنورة

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>