حوار لـ”أضواء الوطن” مع شقيق شهيد الواجب العتيبي

حوار لـ”أضواء الوطن” مع شقيق شهيد الواجب العتيبي
http://adwaalwatan.com/?p=3255490
الزيارات: 24641
التعليقات: 0

دائماً يجسد الشباب السعودي في بلادنا بطولات عديدة في الذود عن الوطن ومقدساته لا سيما المرابطون في الحد الجنوبي، ولم تكن تلك البطولات محصورة على قبيلة أو مدينة معينة بل وقف جنودنا البواسل من كافة أطياف المجتمع السعودي وأثبتوا ولاءهم لله ثم المليك والوطن وغايتهم الشهادة دفاعاً عن وطن التوحي د، كما أن من أصيب منهم لم تمنعهم الإصابة من إكمال حياتهم الطبيعية بفضل الله، ثم ما توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان آل سعود ـ حفظهما الله ـ للمصابين وشهداء الوطن من توفير كامل الرعاية والاهتمام لهم.

وفي هذا الإطار كان لنا هذا الحوار الشيق مع شقيق الشهيد محمد العتيبي :

– ما اسم الشهيد كاملاً ؟

علي بن يحيى بن زولان شراحيلي.

– أين استشهد ؟

منطقة جازان – قطاع الخوبة – جبل طيّاش.

– كم بلغ عمر الشهيد ؟

31 عاماً .

– والدته هل هي بخير وكيف استقبلت خبر استشهاد ولدها ؟

الوالدة بخير ولله الحمد ، وهي صابرة ومحتسبة بإذن الله وتسأل الله العوض في فقيدها والنصر والحفظ لزملاءه .

– هل الشهيد متزوج ؟

الشهيد متزوج وله بنتين ، وكانت زوجته حامل أثناء استشهاده ووضعت ولداً يوم عيد الأضحى ولله الحمد .

– كيف استقبل أقارب الشهيد وأصدقائه خبر استشهاده وخاصة صديقه المعروف الذي لايفارقه ؟

في البداية كانوا مصدومين ومذهولين وفي حالة حزن شديد ، ولكن بعد امتصاص الصدمة الأولى حمدوا الله وفرحوا لأخيهم على حسن الختام وسألوا الله له القبول ، والشهيد رحمه الله كان محبوباً من الجميع وكان طلق المحيّا دائماً ، ومزّاحاً مع الجميع ، لذلك حزن عليه الجميع بنفس المقدار !

– اذكر موقفاً بطولياً لاينسى من الشهيد ومازل في ذاكرتكم.

بدون مبالغة مواقفه البطولية كثيرة جداً وتكاد لاتحصى ، فقد شارك في حرب الحوثيين الأولى والثانية ، وكان متمكناً جداً من تخصصه وكان ينكّل بالعدو من عربة البرادلي التي يقذف من حِمَمها على رؤوسهم .. ويوم استشهاده أبلغوه قيادته في النهار بموعد تكريمه على 4 أعمال بطولية قام بها مؤخراً وهي مرتين (إخلاء شهداء من منطقة اشتباك خطيرة) ، كذلك مرتين مباغتة عدو في وكره والقضاء عليهم واغتنام غنائم منهم ! ولكن كرّمه الله في تلك الليلة بالتكريم الذي يتمناه كل مسلم ولله الحمد ..
وغيرها الكثير من المواقف البطولية التي أسأل الله أن تكون في ميزان حسناته وأن يمنّ عليه بمنزلة الصديقين والشهداء والأنبياء وأن يجمعنا به هناك ..

‏وهناك واحدة من قصص البطولة العظيمة التي يسطرها السعوديون دفاعاً عن الوطن، حيث تأتي قصة استشهاد البطل علي يحيى زولان شراحيلي، أحد منسوبي القوات المسلحة بالحد الجنوبي.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>