قصور أثرية في العاصمة الرياض تئن من الاهمال واندثار تاريخها

قصور أثرية في العاصمة الرياض تئن من الاهمال واندثار تاريخها
http://adwaalwatan.com/?p=3244711
الزيارات: 42312
التعليقات: 0

في جولةٍ في الرياض ، وقفنا على أطلال قصرٍ يضمه حي الفوطة ، كان في بناه قلوب وأيدي شيدته بكل أمانة وصدق ، لتشهده أعيننا اليوم ، ومع روعة هذا البناء الذي كساه الطين ، لازال القليل الكثير منه صامداً , متماثلاً أمامكم في هذا العامود البسيط الذي يبعث الأمل والصبر فيما تبقى من السقف ، ويدعوه إلى الصمود، رغم السنين التي أهلكته , نعم قصور سقطت ، هذا هو ما أسعف صديقتي في النظر إلى هذا العامود وحررت شعورها على هذه الصورة تحت عنوان قصور سقطت.
هيئة السياحة والتراث الوطني الموقرة أما بعد ، فلا تجعلوا لمثل هذه الملامح أن ترحل ، أين لوحاتكم وملكيتكم لمثل هذه الأماكن ندعوكم ، لوقفة تأمل فقط .
لماذا لايتكرر ماحدث لحي طريف في الدرعية ، لمثل هذه الأحياء في وسط الرياض ؟ خاصةً وأن هذه المنطقة بالتحديد في العاصمة ، لها أهمية إستراتيجية كبيرة ، نظراً لما تزخر به من أماكن تحاكي ماضينا وحاضرنا ، مثال ذلك قصر المربع ، المتحف الوطني ، الدارة ، قصر المصمك ، مركز الوثائق ، مكتبة الملك عبد العزيز بالإضافة إلى الشارع الذي شهد النهضة العمرانية في عمارة الباخرة ، كما شهد مرور الأمراء وكبار الشخصيات عليه آنذاك إنه شارع الخزان .
لا تدعو مثل هذا العبق من التاريخ لأيادي تلوث تاريخ أجدادنا بالنهب ، وتجعلها مكب للنفايات ، قبل أن كانت لأرواحٍ تملؤها بطيب أنفسهم وكرمهم , إجعلوها لأجيالنا فخراً ، تسمو بها ذاتهم ، لمستقبل يُمجد بتاريخ عريق لن يتكرر ، هل لمثل هذا المطلب أن يتحقق ؟!.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>