راتب شهر يوليو 2018

راتب شهر يوليو 2018
http://adwaalwatan.com/?p=3243783
الزيارات: 72775
تعليقات 6

يحتاج السعوديون إلى خبير في التخطيط المالي والاستثمار أو متمرس مجرب أوتي بصيرة نافذةً و حظاً عظيماًوفِقْهَاً وتجربةً في كيفية تقنين المصاريف وفنون الادخار للتصرف السليم في كيفية صرف راتب ( معاش ) شهر يوليو 2018حيث اعتاد السعوديون ردحاً من الزمن أن إيداع الراتب ( المعاش ) في نهاية كل شهر هجري وفي ذلك توافق مع الأعياد والمناسبات والإجازات .

لكن الأمر اختلف كثيراً مع التنظيم الجديد لصرف رواتب ومعاشات موظفي الدولة إلى التقويم الميلادي مما أوجد إشكالاً كبيرا للأسر السعودية للفوارق الزمنية الكبيرة بين مواعيد إيداع الرواتب بالميلادي و نهاية الأشهر الهجرية حيث المناسبات والأعياد .
لذلك ننبه للنقاط التالية:
١- راتب شهر يوليو 2018 : تم إيداع معاشات التقاعد في يوم 25 / 7 / 2018 الموافق 12 / 11 / 1439 وتم إيداع رواتب الموظفين في يوم 27 / 7 / 2018 الموافق 14 / 11 / 1439 .
٢- عيد الأضحى المبارك سيكون بتاريخ
10 / 12 / 1439الموافق 21 / 8 / 2018
مع موافقته لموسم الحج والإجازة .
٣-الفارق الزمني بين تاريخ إيداع معاشات التقاعد وعيد الأضحى أكثر من 25 يوماً شهر كامل إلا قليلاًفمن أين لرب الأسرة السعودي بطريقة أو فكرة يضبط بها مصاريف هذا الشهر العجيب .
الشعب السعودي له خصوصية في توجيه أوجه صرف المرتب الشهري خصوصاً في شهري رمضان وذي الحجة لأن عيدي الفطر والأضحى يتواكبان مع هذين الشهرين ومايصاحبهما من مصاريف خاصة علاوة على مشتريات العيد المعتادة أو الحج أو التنقل لقضاء الأعياد مع الأهل والأقارب .
كل هذه المصاريف الاستثنائية تُصَعّب من مهمة رب الأسرة في ضبط المصاريف لتغطي كامل الفترة دون عجز .
مشكلة مؤرقة تحتاج صبراً وتدبراً وتدبيراً في إدارة ميزانية الأسرة السعودية لاشك أن المهمة صعبة لكنها ليست مستحيلة إنما تحتاج إلى وقت وصبر وحسن تصرف في توجيه أوجه الصرف مع تغيير ثقافةالاستهلاك لدى المجتمع السعودي
حتى تواكب متغيرات العصر ومستجدات الأحداث مع نظرة ثاقبة من جهات صرف الرواتب ومعاشات التقاعد للفوارق الزمنية الكبيرة بين تواريخ إيداع الرواتب وبين المواسم التي تتطلب مصروفات استثنائية أو طارئة كرمضان وعيدي الفطر والأضحى والإجازات وما فيها من مناسبات وتنقلات تحتاج مصروفات خاصة وإستثنائية ولانغفل بث ثقافة تغيير النمط الاستهلاكي في المجتمع السعودي نحو تقنين المصاريف وترك العادات التي يصاحبها إسراف وتبذير غير مبرر والاقتداء بهدي القرآن الكريم وسنة النبي عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم الذي يحث على الاقتصاد ويحذر من الإسراف قال تعالى ( وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ )[31 الأعراف ] .

التعليقات (٦) اضف تعليق

  1. ٦
    زائر

    أخي سماح
    مقال جميل يواكب الوضع الذي يعانية الكثير من المواطنين موظفين او متقاعدين
    خلال الفترة التي اشرت اليها ولعل عيد الاضحى يخلفه ايضا بداية العام الدراسي
    كل الشكر لك

  2. ٥
    خالد النميان

    بالفعل …مشكله تحتاج لإعادة النظر في موضوع الرواتب ..
    والمواطن في ضغوط خصوصا من بداية راتب شعبان الى شهر محرم
    يعني ٦ شهور في ضغوط من رمضان الى محرم عودة المدارس ..
    الله المستعان

  3. ٤
    زائر

    بوركت استاذي الفاضل سماح الرشيدي

  4. ٣
    زائر

    الاخ ابا طارق وفقك الله لامست هموم الشعب وطرحت مشكلتهم بشكل جميل وجأتهم بالحل السليم من توجيه رب العالمين

  5. ١
    زائر

    بوركت اخ سماح ابا طارق ووفقك الله

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>