كلنا الإمارات تقيم منتدى الأمن الذاتي في السفر والتمثيل الوطني المشرف

كلنا الإمارات تقيم منتدى الأمن الذاتي في السفر والتمثيل الوطني المشرف
http://adwaalwatan.com/?p=3240611
الزيارات: 21033
التعليقات: 0

أقيم أمس الموافق ١٦-٧-٢٠١٨ بمقر الجمعية بمدينة خليفة منتدى ” الأمن الذاتي في السفر والتمثيل الوطني المشرف ” الذي نظمته جمعية كلنا الامارات إلى الامتثال لنصيحة وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة حين أكد أن كل مواطن سفير لبلده أينما حل وارتحل ويجب أن يكن على قدر التسمية والصفة بأنه إماراتي والكل مسؤول عن سمعة وطنه وأن يكونوا جديرين بها.
وأشاد المشاركون في محاور المنتدى الذي أداره المستشار الإعلامي للجمعية عبدالرحمن نقي على حرص القيادة الرشيدة على سلامة الوطن أينما حل وارتحل وبجهود وزارة الخارجية والتعاون الدولي ووزارة الداخلية في إرشاد وتوعية المسافرين المواطنين وتحفيز شباب الوطن على التمثيل المشرف وتحفيز الطلبة المبتعثين بشأن التوعية بالمنجزات الإماراتية.
وناقش المنتدى أمن السفر والتمثيل المشرف من خلال ثلاث محاور “الأمني والوطني والدبلوماسي” .
جاء ذلك خلال النسخة السنوية الثالثة للمنتدى التي نظمتها الجمعية ضمن فعاليات عام زايد 2018 بحضور عوض بن حاسوم الدرمكي نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية والدكتورة حبيبة سيف الشامسي أمين السر العام والدكتور سعيد هويمل العامري وبخيتة الكتبي أعضاء مجلس الإدارة وعدد من المهتمين بمجال السفر والسياحة وذلك بهدف تنوير المسافرين المواطنين للخارج بطرق السفر الآمن والتمثيل المشرف للوطن في الخارج .
أبناء زايد
وأثنى الدكتور سعيد هويمل العامري في كلمة للجمعية على الحضور المميز لأبناء الإمارات والذين يتشرفون بتسميتهم في كل مكان بالعالم بـ ” أبناء زايد ” الذين يلتزمون دوماً بالتمثيل المشرف للوطن وقيادته ومجتمعهم وأسرهم وأنفسهم ويقومون بمبادرات إنسانية وخيرة داعمة لأواصر الصداقة مع شعوب العالم مما يؤكد متانة تربيتهم وتنشئتهم العربية الأصيلة على أسس من الدين والأخلاق والعادات والتقاليد العربية الأصيلة.
وقال : إن الإماراتي أينما ذهب للسفر سواء للدراسة أو للتدريب أو للسياحة والترفيه الأسري إنما هو ممثل لبلده وهذه نظرة الجميع له ليصبح سفيراً لوطنه أينما حل وارتحل لينعكس سلوكه أيما كان عليه وعلى الوطن الأمر الذى يتطلب المزيد من الحرص وتوجيه الأبناء نحو ذلك .. مؤكداً أن المسافر للخارج يمثل وطنه ودينه وعاداته وتقاليده ومجتمعه ويترك بصمة عنهم سواء كانت إيجابية أم سلبية.
وأوضح أن هذه المنتديات التي تقوم بها الجمعية هي ترجمة لتوجيهات سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس الجمعية وأهداف الجمعية وأجندتها الوطنية الساعية وبالتعاون مع الشركاء إلى دعم جهود التوعوية الوطنية للشباب والفتيات بما يعزز من صقل شخصيتهم الوطنية المستقلة وإلى تحقيق مجموعة من الأهداف السامية التي تؤكد على الانتماء والوفاء لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة وأهمها تعزيز وترسيخ مفهوم الوطنية والعمل على نشر أواصر الألفة والتلاحم بين أفراد المجتمع وتحفيز المواطنين على تحمل المسؤولية الوطنية وتوثيق وبث روح العطاء والتطوع بين أفراد المجتمع الإماراتي.
المواطنة الايجابية
وأكد العقيد الدكتور حمود العفاري مدير إدارة الشرطة المجتمعية في شرطة أبو ظبي أن المواطنة الايجابية تعني أن تكون فرداً اجتماعياً إيجابياً عن قناعة ذاتية وإذا كان المكون إيجابي (المواطنون) فبالتأكيد سيكون (الوطن) إيجابي والعكس صحيح لذا لا بد لنا أن نركز على لأنفسنا وكيف نكون مواطنين إيجابيين ليكون وطننا إيجابي.
وأضاف أصدرت قيادتنا الرشيدة دستوراً للشخصية الإماراتية أسمته وثيقة قيم وسلوكيات المواطن الإماراتي وحددت فيها الملامح الرئيسية للشخصية الإماراتية بكافة أطيافها والرسالة الأساسية في هذه الوثيقة “ابدأ بذاتك ومن ثم أوهب نفسك لوطنك” فالدولة بأمس الحاجة إلى افراد معطاءين يسهمون في رفعتها وتطورها ويردون الجميل ، وأكد أن ملامح الشخصية الإماراتية في هذه الوثيقة حددت سمات معينة يجب أن يمتلكها الإماراتي في شخصيته ومن ثم ننتقل للحلقة الأوسع قليلاً وهي الأسرة فنركز على الإماراتي الإب والإماراتية الأم لننتقل بعدها إلى الدائرة الأوسع وهي الإماراتي المواطن الذي يعكس انتمائه لمجتمعه وحبه لوطنه النابع من داخله كفرد.
وبموجب هذه الوثيقة يجب أن نكون أفراداً ايجابيين على مستويين : أن أكون فردأ إيجابيا بذاته ومع نفسه مثال فلان شخص إيجابي بذاته لأنه ناجح ومتعلم ومبدع.
وأن تكون فرداً اجتماعياً إيجابياً بصفته عضو في مجتمع أكبر منه يعمل من أجل هذا المجتمع ويأخذ أهدافه العامة بعين الاعتبار فهو إنسان غير أناني يفكر في مصالحه الذاتية فقط بل يفكر في مصلحة مجتمعه بشكل عام ويعبر عن ذلك بكل تفاصيل حياته فيعمله /في بيته /في سفره فهو يرى نفسه الإماراتي الذي يحمل الإمارات بداخله أينما ذهب ويشعر بمسؤولية تجعله يشعر أنه لا يمثل نفسه فقط بل يمثل دولة كاملة اسمها الإمارات فلا يمكن أن يسيء لها أو يفعل ما يضر سمعتها.
وثيقة قيم وسلوكيات المواطن الإماراتي وثيقة حددت سمات الشخصية الإماراتية الايجابية بسبعة محاور أو مكونات هي : التحلي بالأخلاق الحميدة والسلوكيات الفاضلة : الإماراتي ذو الأخلاق الحميدة ، والتقيد بالقيم الإسلامية والتسامح الديني: الإماراتي المتسامح ، والاعتزاز بالعادات والتقاليد الأصيلة: الإماراتي المعتز بتقاليده ، والاجتهاد والمثابرة: الإماراتي المجتهد المثابر ، والابتكار والريادة : الإماراتي المبدع ، وتحقيق الذات: الإماراتي المحقق لذاته ، وتحقيق التمثيل خارج الدولة: السفير الإيجابي ، وحتى نكون سفراء إيجابيين لدولتنا يجب أن نلتزم بعكس صورة إيجابية عن الدولة أثناء تواجدنا بالخارج من خلال حسن التعامل والتصرف فالمواقف والتصرفات الايجابية والسلبية في الخارج لا تنسب إلى شخص بل تنسب إلى دولته فيقولون الإماراتي قام بكذا وكذا ولا يقولون فلان ابن فلان. وكذلك باحترام قوانين وبيئة وعادات وتقاليد الدول التي يزورها لأننا بذلك نثبت أننا شعب متحضر معتاد على احترام القانون والأعراف أينما وجد فهذا جزء من سلوكه ومن شخصيته .
وأشار إلى أن من يسيئون إلى سمعة دولتهم في الخارج هم أفراد ينقصهم الولاء والانتماء ، فحب الوطن والولاء له لا يتجسد بكلماتنا وشعاراتنا بل بأفعالنا وسلوكياتنا التي تجعلنا فخراً لوطننا إذا تصرفنا بطريقة حضارية أو قد تسيء لسمعته إذا أسأنا التصرف وكنا أفراداً أنانيين لا نهتم لسمعة وطن بأكمله من تصرفاتنا الفردية .
وقال العفاري : رسالتي إلى كل الشباب في سفرك احمل الإمارات في قلبك أينما ذهبت واشعر بمسؤولية تجاه هذا الوطن وتذكر إنك لا تمثل نفسك فقط بل تمثل دولة كاملة اسمها الإمارات فكن فخراً لها أينما حللت .
أمن السفر
وتحدث الكاتب الدكتور ثاني مبارك سرور الظاهري عن إصداره “الأمن الذاتي في السفر” والذي يأتي امتداداً لإصداره السابق “كيف تؤمن نفسك ذاتيا” حيث حقق نجاحاً كبيراً وأصداء واسعة سواء داخل الدولة أو خارجها كونه كتاب فريد من نوعه والإصدار الأهم من حيث دفع الإنسان لأخذ الحيطة والحذر في مختلف الظروف التي يتعرض لها مع رفع الحس الأمني والوعي الوطني لمختلف أفراد المجتمع.
وأوضح أن الدولة ساهمت بشكل كبير وما زالت تساهم في العديد من المحاضرات التوعوية والتثقيفية والمواد العلمية والثقافية للمحافظة على أفراد مجتمعها ورفع الحس الأمني والوعي الوطني لديهم سواء داخل الدولة أو خارجها.
وقال إن إصداراته إنما هي إسهامات في التوعية الأمنية التي يجب أن تكون حاضرة للمسافرين لخارج الدولة وتقدير نعمة الأمن التي نعيشها بفضل الله ثم جهود قيادتنا الرشيدة وأجهزتنا الأمنية والشرطية داخل الدولة وخارجها والجنود المرابطين على الثغور .
وأضاف : على المسافر وخاصة رب الأسرة أن يلم بمدى أهمية تمثيله لبلده في الخارج ففي النهاية ينعت بأنه من البلد الفلاني ما يتوجب عليه يحضر لرحلته من تقدير واحترام الآخرين وثقافاتهم وقوانينهم وعدم الاعتقاد الخاطئ بأمان الإقامة في كل مكان فلكل بلد ظروفه وعدم اقحام النفس فيما لا يعنيها وعدم التردد على الأماكن التي تثير الشك والمشاكل وعدم الارتحال غير الآمن أو الارتباط والزواج والتنبه في عدم حمل أمتعة الآخرين في الطائرة حتى لا يتكرر معه مقلب جلب ” خنفساء ” أو ” عقاقير ” ممنوعة تجلب له المساءلات القانونية والتوقيف في المطارات وهو لا يعلم بمحتوى تلك الحقائب أو هوية المرسلة له ، كما أكد أهمية رقابة الأمتعة في المطارات والمحطات وعدم الأمان بعد سرقتها وعدم التفريط والإفراط بالمعلومات مع وسائل الإعلام الأجنبية التي تلجأ للطرق الملتوية لجمع المعلومات والابتعاد عن التبرع للجهات في الخارج فهو لا يعلم مدى صدقها وتجارب سابقة كشفها الإعلام قريبا أكدت ذلك وكانت تمول الإرهاب ، كما حذر من السرقة الرقمية الخفية ومن غسل أدمغة الشباب والفتيات وتملكها .
نظم الجمارك
ومن جهته أكد أشرف حسين الزبيدي ممثل الإدارة العامة للجمارك بابوظبي على أهمية الامتثال لاشتراطات السفر وإدخال البضائع والتصريح عنها وعن الأموال والعقاقير وأخذ الحيطة والحذر من عدم استلام أمتعة من أشخاص مجهولين لتسليمها لآخرين في بلدان السفر مشيداً بمبادرة الجمعية في توعية الجمهور .
دبلوماسية السفر
وحول دبلوماسية السفر قال الدكتور محمد كامل المعيني رئيس المعهد الدولي للثقافة الدبلوماسية بدبي أن الدبلوماسية في أبسط تعريفاتها هي “فن التعامل مع الآخرين” ولا يعني الآخرين فقط الدول أو الحكومات ، ولكن حتى مع الأفراد والجماعات. فوصف الشخص بأنه “دبلوماسي” اي أنه يتصرف ويتعامل مع الآخرين وفق قواعد سلوكية محددة ومتفق عليها عالمياً.
وأكد أهمية ترسخ الاعتقاد بأن الدبلوماسية مرادفاً للتحضر والتمدن والتعامل برقي مع الآخرين ، فعندما نوصف – مرة أخرى – شخص بان يتصرف/تتصرف بدبلوماسية يعني ذلك بتحضر وتمدن وأخلاق سامية.
وأشار أن الدبلوماسية تعني وفق ما تعني ترك انطباع جيد وعكس أفضل ما تتميز به ثقافة وقيم وأخلاق وأعراف المجتمع المحلي بكافة مكوناته ونسيجه الوطني من مواطنين ومقيمين، حكاماً ومحكومين ، وترك انطباعاً طيباً وجميلاً عن هذه الثقافة وهذا المجتمع وصورته في المخيلة الشعبية عند الشعوب والمجتمعات والثقافات الأخرى في العالم.
وعلى ذلك يمكن القول أن المواطن عندما يسافر أو يكون موجوداً بالخارج فانه بصورة واعية أو غير واعية يكون سفيراً لبلاده ، يعكس صورتها وثقافتها وقيمها وأخلاقها ولذلك، فان كل مسافر إماراتي يمكن ان يكون بوعي أو غير وعي نموذجاً جمالياً يحتذي به لدولة الإمارات أو لا سمح الله نموذج سيّء يسيء لنفسه ولدولته ومجتمعه.
لذا، فان المواطن المسافر أو السائح في الخارج عليه الالتزام أو التصرف وفقاً للأسس والقواعد الدبلوماسية في التعامل والسلوك والتفاعل مع الآخرين. وذلك عبر التركيز على بعض المبادئ العامة مثل: الاحترام للآخرين (عاداتهم وقوانينهم وثقافتهم وقيمهم) والتقدير للقيم والثقافات والأخلاقيات الأخرى للمجتمعات الخارجية والفهم، وضرورة قبول الاختلاف الطبيعي في الصفات والسمات وطبيعة التصرفات والسلوكيات التي يتسم بها الآخرين.
ودعا إلى التصرف بداية من الخروج من أرض الوطن وحتى في الحياة اليومية داخل الدول والمجتمعات الأخرى وفق منظومة القيم والأخلاق الإماراتية الأصيلة التي تعكس ثراء وتحضر وتمدن الثقافة الإمارتية من الالتزام باحترام القوانين ، الكرم، حسن الخلق، مساعدة المحتاجين والملهوفين، النظافة، الابتسام والطاقة الإيجابية، الفراسة، المحبة، العطف وقبل كل شيء تقدير واحترام الاختلاف والتنوع.
وأضاف: بالأساس، وكجزء من الدبلوماسية الثقافية والدبلوماسية الجمالية، فإن المسافرون الإماراتيين والموجودين في الخارج ليكونوا أفضل واجهة وانعكاساً لثقافة وقيم وأخلاق دولة ومجتمع الإمارات العربية المتحدة فوجب عليهم احترام وتقدير التنوع الثقافي بين الأمم، الحوار الثقافي العالمي المتبادل، العدالة والمساواة والاعتماد المتبادل بين كافة الشعوب، حماية وصون حقوق الإنسان، حفظ السلام والاستقرار العالمي.
رحالة الإمارات
ومن جهته قال رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان رحالة الإمارات الذي ينظمه نادي رحالة الإمارات ، سعادة عوض محمد بن الشيخ مجرن ، إن النادي منذ تأسيسه ، نظم العديد من الرحلات والفعاليات التي استثمر فيها بشكل خاص عالمية الامارات ودبي ، وحضورها الثقافي ، باعتبارها جسراً حقيقياً وبوتقة تنصهر عبرها بانسجام تام شتى ثقافات العالم ، وهو ما انعكس في حالة التعددية الثقافية للمشاركين في معظم فعالياته.
وتابع : نعم لدينا ميراث عربي هائل في أدب الرحلات، لكننا في نادي الإمارات للرحالة، لا نقتفي هذا الأثر المشرف، بل نبدأ من حيث انتهى الرحالة العظام، مثل ابن بطوطة، لنصوغ أدب رحلات يستلهم واقعنا، بكل ما فيه من خصوصية ومعاصرة أيضاً.
وذكر بن مجرن أن نادي الإمارات للرحالة تم انتخابه، للمرة الأولى، ليقوم بمهام الإشراف على فعاليات مهرجان ميلانو في إيطاليا خلال شهر أبريل، بغرض الاستفادة من خبرات النادي الإماراتي التنظيمية والتقييمية، فضلاً عن الدخول في شراكة ممتدة مع مهرجان التشيك للرحالة العالمي.
وقال: في (عام زايد) حري بنا أن نؤكد أن نشاطات رحالة الإمارات، هي امتداد حقيقي لإرث زايد، صاحب البذرة الأولى لفكر التواصل مع الآخر، واستيعابه، واعتباره جزءاً أصيلاً من نسيجنا الثقافي والاجتماعي المضياف والمتعايش، لذلك فإن فريق رحالة الإمارات يضم إلى جانب المواطنين إخوة عرباً، وأجانب، يتقاسمون خطوة بخطوة، عوالم الرحلات المتعددة».
وفيما يتعلق بأحدث جوائز نادي الإمارات للرحالة، أضاف بن مجرن، أنه بعد النجاح المنقطع النظير لمهرجان رحالة الإمارات العالمي الذي ينظمه النادي سنوياً برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، حصل المهرجان على التصنيف الأول على مستوى العالم في استبيان ودراسة قام بها قسم الدراسات التابع لمهرجان الرحالة التشيكي.
وأشار بن مجرن إلى أن المهرجان، الذي انطلق منذ ست سنوات تقريباً وصولاً إلى دورته الأخيرة التي أقيمت بحديقة مشرف بدبي، شكّل طابعاً تراثياً وبيئياً مشابهاً لطبيعة بعض أنواع الرحلات، لتكون بمثابة تجربة مختلفة ومستحدثة في فعاليات النادي.
وحول أكثر الرحلات العالقة بالذاكرة ضمن فعاليات رحالة الإمارات، نوّه بن مجرن بمهمة تسلق أعلى قمة جبلية في القارة الإفريقية على الجمال، وتمكّن أشبال رحالة الإمارات من تسلق جبل كليمنغارو، وهي المهمة التي قادها بن مجرن بنفسه، ليكون الفريق الإماراتي أصغر فريق في العالم يتمكن من تحقيق هذا الإنجاز، فضلاً عن الأنشطة الاستعادية لثقافة الجلَد وتحمل المشاق وتحديات قسوة حرارة رمال الصحراء، من خلال مسابقات «تحدي الرمضاء».
حضور دولي
وأثنى رجل الأعمال صديق فتح علي بن عبدالله آل خاجه رئيس مجلس الآباء على جهود المؤسسات الحكومية والعامة والجمعيات في توعية الجمهور باشتراطات السفر الأمن مؤكداً أهمية حفاظ المسافر على هويته الوطنية وأنه لا يمثل نفسه بل يمثل وطنه وأهله .
وأثنى على جهود وزارة الخارجية والتعاون الدولي بقيادة سمو الشيخ عبدالله بن زايد التي جعلت جواز السفر الإمارتي في قمة الاحترام العالمي والحضور الدولي المميز .
حضور نمساوي
وقدم المتطوع عبدالله محمد الشحي منسق فعالية متطوعي سياح الإمارات في النمسا عن “يوم الإمارات في النمسا” وقال : المبادرة لقيت صدى ونجاحاً كبيرين، كما وجه عمدة مدينة «بادهوف غاستاين» النمساوية رسالة شكر وتقدير إلى السياح الإماراتيين هناك لتنظيمهم هذا الحفل الحضاري، وتقديراً للسمعة الطيبة التي يتمتع بها أبناء الإمارات.
ثقة دولية
وأشاد سعود الدرمكي عضو مجموعة السفر بغرفة أبو ظبي بفكرة المنتدى ودعا المواطنين إلى عدم الاعتماد على السفر من خلال المروجين الغير مرخصين رسمياً ، وأشاد بجهود وزارة الخارجية والتعاون الدولي والحضور العالمي المميز لحكومة الإمارات والثقة العالمية في إعفاء الإماراتيين من التأشيرات في عدد كبير من دول العالم.
شباب العالم
وتحدث محمد الزعابي عن تجربة شباب الإمارات في السفر مع برنامج سفينة شباب العالم “اليابانية” ودورها في تأهيل وصقل مهارات الشباب في الترويج لبلدانهم ما جعلهم يتقدمون بطلب إشهار جمعية شبابية للمجموعة المشاركة في السفينة من خلال الهيئة العامة للشباب والتي توجت بترخيص جمعية شباب العالم .
نجاح تواجدي
واستعرض المنتدى جهود وزارة الخارجية والتعاون الدولي في تقديم خدمة “تواجدي” وهدف اطلاقها وحرص الخارجية على شراكة المواطنين عند إطلاق الخدمة واختيار اسمها وشعارها وأن الخدمة خاضعة للتطوير المستمر وهي خدمة حصرية تقدم للمواطنين وتقدم لهم كل عون ومساعدة وبياناتها سرية والخدمة اختيارية وتفيد في الوصول السريع للمواطن وخدمته عند الحوادث والكوارث والأزمات وهي من منطلق حرص الدولة ممثلة بوزارة الخارجية والتعاون الدولي على سلامة المواطنين وتؤكد وجود الدولة مع مواطنيها أينما كانوا ، كما خصصت خدمات منها لأصحاب الهمم من ذوي الإعاقة ، وتم تطوير خدمات “تواجدي” لتمتد لتقديم بيانات ومعلومات للمواطنين عبر تطبيق سهل أخبار وزارة الخارجية والتعاون الدولي من ناحية تحذيرات السفر والمنع وتنظيم آلية الصيد في الدول واعفاءات التأشيرة واشتراطات دخول الأموال والمجوهرات والأغذية ونحوها ومدد الإقامة ومعلومات عن بعثات الدولة في الخارج وعناوينها لتمثل منظومة متكاملة الخدمة ، وان التسجيل يمر بمرحلتين عن طريق فتح حساب في برنامج تواجدي .
ودعا المنتدى المواطنين قبل السفر إلى التأكد من صلاحية جواز لمدة كافية لا تقل عن ست شهور وعدم جلب الأنظار بالمقتنيات والسفر بالمبالغ النقدية المسموحة إدخالها والالتزام بنظم دخول وخروج العملات لكل بلد والالتزام بنظم التعامل مع الخدم والأطفال حسب النظم المعمول بها في كل بلد.
جائزة المبتعث
وأثنى المنتدى على جهود وزارة الداخلية من خلال مبادرة جائزة الطالب المبتعث والتي تندرج ضمن جوائز الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية للتميز أن هذه الجائزة تسعى لإبراز وتحفيز الطلاب الاماراتيين المبتعثين المتميزين وتشجيعهم على الابداع والابتكار في جميع المجالات التي تهدف إلى الارتقاء بالأداء المؤسسي في الدولة، والمحافظة على التمثيل المشرّف والحسن للطالب خارج الدولة مما يعكس صورة إيجابية لسمعة دولة الإمارات العربية المتحدة.
وأشاد بتوجّه سمو وزير الداخلية بمنح الفائزين ميدالية خدمة المجتمع، حاثاً سموّه المبتعثين على التميز في حياتهم العملية مستقبلاً، ليردوا جزءاً من جميل الوطن، الذي قدم لهم كل ما هم بحاجة إليه، وتأكيد سموّه على أبناءه الطلبة المبتعثين على المحافظة على قيمهم الأصيلة الموروثة من تراث الأجداد، والالتزام بصورة تبرز المظهر الحضاري الحقيقي للإمارات وأبنائها ، ويحق لكل الطلبة المواطنين المبتعثين من قبل المؤسسات الحكومية والخاصة بدولة الإمارات في مختلف دول العالم المشاركة في الجائزة.
تكريم
وفي نهاية المنتدى قام عوض بن حاسوم الدرمكي والدكتورة حبيبة الشامسي بتكريم المشاركين في المنتدى.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>