“مجموعة سيماغو” لتصنيف الجامعات تعتذر لجامعة الإمام وتعدهم بالمراجعة والتصحيح

“مجموعة سيماغو” لتصنيف الجامعات تعتذر لجامعة الإمام وتعدهم بالمراجعة والتصحيح
http://adwaalwatan.com/?p=3182664
الزيارات: 6478
التعليقات: 0

ذكر المتحدث الرسمي لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية أ. أحمد بن عبدالعزيزالركبان تلقي الجامعة اعتذارا من مجموعة سيماغو لتصنيف الجامعات.
وقال الأستاذ الركبان إن الجامعة تلقت رسالة اعتذار من السيد إيسيدرو أغويلو منمختبر سيبيرمتريكس في مجموعة سيماغو في مدريد، الذي أكد وجود خطأ عند تطبيقمعيار التميز وجاري العمل على المراجعة والتصحيح.
وأستغرب الأستاذ الركبان من سرعة تناقل بعض المواقع الإعلامية على الإنترنت وترويج ماورد فيها من أخبار وتعليقات حول هذا التصنيف، وترتيب الجامعات السعودية على قائمته، ومنها جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية. التي أورد التقرير أنها تراجعت على هذا التصنيف ومعها جامعتين سعوديتين.
وقال الركبان: جامعة الإمام مؤسسة تعليمية وطنية أسهمت على مدى عقود من الزمن في رفد مؤسسات الدولة والقطاع الخاص بعشرات الآلاف من الكوادر الوطنية المؤهلة، فلاتكاد تجد بيتاً في المملكة إلا وفيه خريج لهذه الجامعة أو منتسب فيها.
مضيفاً إن إسهامات الجامعة محل افتخار كل مواطن سعودي يرى ما وصل إليه خريجوهذه الجامعة الرائدة في مختلف التخصصات وبخاصة التخصصات الشرعية التي قامتعليها هذه الجامعة، لتنطلق بعدها بكل اقتدار في مختلف التخصصات النظرية والعلمية.
وبين الركبان أن ما يشار إليه بـ “التصنيفات العالمية” للجامعات تقوم أساساً على بياناتتُقدم من الجامعات ذاتها، ولم تقدم جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بياناتهاللسنوات الثلاث الأخيرة لأي تصنيف أو شركة.
كما أوضح المتحدث الرسمي أ.الركبان: أن من بين البيانات التي تعتمد عليهاالتصنيفات العالمية بيانات البحث العلمي الذي ينشر باللغة الإنجليزية، وقد ترتب على ذلكمشكلة عالمية تواجه الجامعات التي يغلب عليها التدريس باللغة الأم (كالعربية والألمانيةوالإسبانية والكورية) وغيرها وهذا الغالب في الجامعات، وهو أن تدرس بلغتها الرسميةالمستندة إلى أنظمتها وقوانينها، حيث ركزت اليونسكو في آخر مؤتمراتها على ضرورةالاهتمام باللغة القومية لكل دولة والتدريس بها، لأنها هي لغة الإبداع والابتكار، ووظيفةالجامعات العربية ومنها جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية نقل المعرفة العالميةوتأصيلها وتطويرها خدمة للباحثين وطلبة العلم ومؤسسات المجتمع وأفراده، وبالتاليفجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ليست بدعاً من الجامعات التي تنشر بغيرالإنجليزية، علماً بأنه لو اعتمد ما يُنشر في هذه اللغات ضمن مؤشرات التصنيفاتالعالمية لرأينا ترتيبات مختلفة للجامعات.
أما جامعة الإمام فمعظم نشرها باللغة العربية انطلاقاً من رسالتها العالمية والتزامهابتأصيل العلوم الشرعية والعربية خدمة للدين وللمجتمع الإسلامي، ولذلك بادرت الجامعةبإنشاء فهرس النشر العربي لخدمة البحث العلمي في العالم العربي ومنافسة الفهارسغير العربية ؛ لإبراز الكم الهائل من الأبحاث العربية التي تسهم في خدمة الباحثين علىمستوى العالم. ومع هذا فإن إدارة الجامعة في توجهاتها الحديثة وتوافقا مع تطلعاترؤية المملكة 2030 وتمشيا مع التحول الوطني الاستراتيجي 2020 تحفز الكلياتالعلمية على النشر باللغة الإنجليزية وتؤكد عليه.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>